عوض محيى الدين ابراهيم حنفى
ادارة المنتدى ترحب بالسادة الزوار والعضاء وتتلقى كل الاراء لخدمة العملية التعليمية وتتمنى مزيدا من الازدهار للمنتدى والتوفيق للجميع
عوض محيى الدين ابراهيم


تربوى -مركز اشعاع ثقافى- للمجتمع المحلى -يهتم بالجودة الشاملة والاعتماد التربوى
 
الرئيسيةخريطة المنهج وناليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالرؤية والرسالة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» موضوعك الأول
الأربعاء يوليو 07, 2010 9:41 am من طرف hoda

» سنن الجمعة
الأربعاء يونيو 23, 2010 5:44 am من طرف hoda

» تعريف واهدف وفوائد الجودة
الثلاثاء يونيو 22, 2010 7:13 am من طرف hoda

» قوانين هامة - حوافز التربية الخاصة
الأربعاء يونيو 02, 2010 6:02 pm من طرف زائر

» استراتيجية الألعاب التعليمية
الأربعاء أبريل 14, 2010 5:09 pm من طرف awad

» استيراتيجية العصف الذهنى
الأربعاء أبريل 14, 2010 5:05 pm من طرف awad

» ;كيف تتهيأ المدارس لدخول الجودة والاعتماد التربوى؟
الخميس مارس 11, 2010 1:53 pm من طرف awad

» فائدة قبول سريعه
السبت مارس 06, 2010 4:06 pm من طرف awad

» قصر عابدين
السبت مارس 06, 2010 1:51 pm من طرف awad

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط راحة الارواح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط عوض محيى الدين ابراهيم حنفى على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 القواعد المتبعة في جلسات العصف الذهني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
awad
Admin
avatar

عدد المساهمات : 28
نقاط : 79
تاريخ التسجيل : 04/02/2010
العمر : 52
الموقع : wdmohi_1965@yahoo.com

مُساهمةموضوع: القواعد المتبعة في جلسات العصف الذهني   السبت فبراير 20, 2010 1:42 pm

القواعد المتبعة في جلسات العصف الذهني داخل المجموعات :
وهـذا يتطـــلبتهيــئة الزمـــرة أو المجمـــوعة ، وخاصـة في الجلســات الأولى للعصف ، حيث ركـزجروان ( 1999م ، ص 117 ) على أربع قواعد يجب مراعاتها في ممارسة طريقة العصف الذهنيبين الأفراد ، وهي على النحو التالي :

1. لا يجوز انتقاد الأفكار من أي عضومهما بدت سخيفة تافهة .

2. التشجيع على إعطاء أكبر عدد ممكن من الأفكار .

3. التركيز على الكم ،بالتحفز على زيادته .

4. الأفكار المطروحة ملك الجميع، بمعنى أنه يمكن اشتقاق أو تركيب فكرة أو حل من فكرة مطروحة سابقاً .

الخطوات المستخدمة لتطبيق جلسات العصف :
أشار جروان ( 1999م ، ص 119 ) إلى أن هناك عناصر مهمة لإنجاح عملية العصف الذهني ، باعتباره أداة من أدوات التعلمالتعاوني داخل المجموعات ، وذلك في أثناء إدارة الفصل :

1. وضوح المشكلة موضوعالبحث لدى المشاركين وقائد النشاط ، قبل بدء الجلسة .

2. وضوح مبادئ وقواعدالعمل والتقيد بها من قبل الجميع ، بحيث يأخذ كل مشارك دوره ، وطرح الأفكار دونتعليق أو تجريح من أحد .

3. خبرة المعلم أو قائد النشاط وجديته واقتناعه بقيمةأسلوب العصف الذهني بين أدوات التعلم التعاوني ، في حفز الإبداع ورفع الإنتاجية لدىمجموعات الطلاب داخل إدارة الفصل .


ثانياً : إدارة الفصل

مفهوم إدارة الفصل :
هناك العديد من الدراسات التي أوردت المصطلحات التالية حول مفهوم ( الصف والفصل ) ، ومن هـذه الدراسـاتدراسة كل من ( حمدان ، 1404هـ ، الناشف وزميله 1987م ) ، فالصف والفصل في الدراستين بمفهوم واحد ، وليس هناك اختلاف بينهما .
من هنا حدد الباحـــث في هـــذه الدراسة استخدام مصطلـح الفصـل ( Class ) حيــث عرفـــه حمــدان ( 1404هـ ، ص 100 ) على أنه " مجموعة من الاستراتيجيات التربوية التنظيمية التي تتولى تنسيق معطياتوعوامل التدريس بأساليب مختلفة ، بغرض تسهيل عملية التربية داخل الصفوف بغية إثـراء مخرجاتها " .
والإدارة الصفية الناجحة تحرص على إيجاد التفاعل مع الطلاب ، ممايؤدي إلى المشاركة الإيجابية ، ويثير في الحصة جّواً من الحيوية والنشاط ، وهو بدوره يحمل الطلاب على احترام معلمهم ويتقبلون إرشاداته بروح مرحة ونفس راضية ،فيقومون بواجباتهم التعليمية وذلك حسب الطرق السليمة ، من أجل تحقيق الأهداف التربوية

أبعاد إدارة الصف :

أشارت عدة دراسات إلى أن هناك العديد من الأبعاد التي تركز عليها إدارة الفــصل ، فقد ذكـــرت دراسة الشاكــري ( 1413هـ ،ص4 ) أن هذه الأبعاد هي :
1. تنظيم وترتيب الفصل .

2. تهيئة مناخ الفصل .

3. ضبط سلوك التلاميذ .

كما أشارت الدراسة إلى أن هناك فروقاً ذات دلالة إحصائية بين كل من المعلمين والمديرين والموجهين والتربويين في إدراكهم لواقـع ممارسة ضبط سلوك التلاميذ ، وهناك اختلاف من وجهة نظر المعلمين حول تهيئة مناخ الفصل الدراسي عـن كل من المديرين والموجهين ، كما أكدت الدراسة على أن المعلمين يمارسون تنظيـم وترتيب الفصـل الدراسي بدرجة ممتازة . وأن المعلمين أصحاب الخبرةالطويلة في التدريب يفوقون أقرانهم أصحاب الخبرات الأقل في تنظيم الفصل الدراسي .

إدارة الفصل لزيادة الإنتاجية :

أوضح العبود ( 1995م ، ص 81-103 ) أنالاتجاه الحديث يولي المدارس مسؤولية مساعدة الأطفال على متابعـة التعلـــيم ،والاهتمام بتشجيعهم على الإقبال على عملهم المدرسي وعلى أمور حياتهم بأساليب أكثرإبداعاً وتحرراً .
لذا وجهت الأنظار إلى أهمية بيئة الفصل في إذكاء روحالابتكار والإبداع في التلاميذ ، واستنباط إجراءات وأفكار ذاتية فردية أو جماعيةذات أثر بعيد في حياتهم ، إذ لم تعد مشكلة المدرس الأساسية في الفصل هي إظهارالصرامة ليظل التلاميذ صامتين محافظين على النظام ، بل أصبح دور المدرس هو تطويرالأجواء التقليدية بهدف تنمية الإنسان وتعهده وفق المعايير التربوية السليمة ،وبهدف زيادة الإنتاجية الداخلية التي تنطلق من ضرورة استراتيجيات أساليب إدارة الفصل ، لإعداد البيئة المناسبة لاستخدام الأساليب الحديثة لزيادة الإنتاجية داخل الفصل أو الصف المدرسي ، وأن المعلم لابد أن يكون مديراً ناجحاً لفصله ، وفي الوقت نفسه مستشاراً للمجموعة أكثر من كونه مصدراً وحيداً للتعلم .
وإدارة الفصل يجبأن تعتمد بالدرجة الأولى على فلسفة المجتمع وأهدافه ، وأن تكون ملائمة للبيئة التربوية في تنظيمها ، سواء كان الفصل مفتوحاً أو غير مفتوح أو فصلاً منضبطاً ،وإدارة الفصل تتبع الإدارة على المستوى الإجرائي داخل المدرسة .


تأثير بيئة الفصل في إدارته :
لكل فصل دراسي بيئة متميزة ، تحدد معالمها طبيعة العلاقات بين تلاميذ الفصل ، وبينهم وبين المعلم ، وطريقة تدريس المحتوى الدراسي ، إضافة إلى إدراكهم لبعض الحقائق التنظيمية للفصل ، وبيئة التعلم بالصف تختلف باختلاف المادةالدراسية . ولكل فصل سمة مميزة أو مناخ يميزه عن غيره من الفصول ، وتؤثر على فعالية التعلم داخل الفصل ، فهي بمثابة الشخصية للفرد .
وقـد تناولت دراسة الرائـقي ( 1411هـ ، ص ص 5 ، 25 ) بعض الدراسات التي حددت أن هنــاك ارتباطاً بين أداءالتلاميذ ، وبيئة الصف ، وتوصلت إلى أن بيئات الصفوف تتنوع تبعاً لتنوع الموادالدراسية ، ومن ثم ينعكس ذلك علــى أداء التلاميذ ( المتغيرات المعرفية ) ، وأنهناك علاقة بيئة الصف ببعض المتغيرات غير المعرفيـة ، مثل : عدد تلاميذ الفصل ،ومعدل الغياب ، وموقع المدرسة في بيئة حضرية أو قروية ، ورضا التلاميذ عن المدرسة ،حيث أكدت نتائجها على أن زيادة عدد التلاميذ تقترن ببيئة صفية يقل فيها الترابط بين التلاميذ وتزداد فيها الرسمية . ومعدل الغياب يرتفع في الفصول التي زاد فيها التنافس بين التلاميذ ، وتحكم المعلم ، وقلة دعمه واهتمامه بالتلاميذ ، وأن بيئاتالصفوف الفردية تتسم بعدم التنظيم وقوة التنافس .
في حين وجد أن رضا التلاميذ يتحسن في الفصول التي تزيد فيها مشاركتهم وإحساسهم بالانتماء والاهتمام بهم ، كماأوضحت أن أداء التلاميذ المعرفي والانفعالي يتحسن في الفصول التي تتفق بيئاتها الفعلية مع البيئات التي يفضلها التلاميذ ، ويتدنى في الفصول التي تختلف بيئاتها الفعلية عن البيئات التي يفضلها التلاميذ ، وعلى هذا فيمكن للمعلم توظيف استراتيجيات تدريسية تزيد من مشاركة التلاميذ .


الطالب وإدارة الفصل :
إن محور إدارة الفصل هو الطالب ، وتوفير الظروف والإمكانات التي تساعد علىتوجيه نموه العقلي ، البدني والروحي ، والتي تتطلب تحسين العملية التربوية لتحقيق هذا النمو ، إلى جانب تحقيق الأهداف الاجتماعية التي يطمح إليها المجتمع فهي مطلبمهم ، وقد أظهرت البحوث النفسية والتربوية الحديثة أهمية الطفل كفرد وأهمية الفروق الفردية ، وأن العملية التربوية عملية نمو في شخصية الطفل من جميع جوانبها .
وأكدت الفلسفات التربوية على أن الطفل كائن إيجابي نشيط ، كما أظهرت أن دورالمدرس والمدرسة في توجيهه ومساعدته في اختيار الخبرات التي تساعد على نمو شخصيته وتؤدي إلى نفعه ونفع المجتمع الذي يعيش فيه ، فركزت الاهتمام نحو إعداده لمسئولياته في حياته الحاضـرة والمقبلة في المجتمع حيث أورد الدايـل ( 1408هـ ، ص 74 ) عدداًمن الجوانب التي ينبغي الاهتمام بها ، وهي :
1. النمو الجسمي : تزويد الطلاب بالمعلومات المفيدة عن كيفية الوقاية من الأمراض ، والغذاء الجيد والسليم ، ومراعاةالاعتبارات الصحية بالفصـول ، كالتهويـة والإضـاءة والجلوس الصحي .

2. النموالعقلي : بإتاحة الفرصة للطلاب لمعالجة الموضوعات والمشكلات بطريقة الأسلوب العلميفي التفكير الذي يعد المحور الأساس في كل أنواع التعليم ، وتوفير المعلومات والمصادر والمراجع والتجارب ما أمكن بالمكتبة المدرسية ، وتعويدهم على الاطلاع الخارجي في المكتبات العامة .

3. النمو الاجتماعي : تنمية أنماط السلوك المرغوب في كل موقف من المواقف التي تحدث بالفصل ، وتنمية الواجب إزاء المحيطين بهم ،وإدراك العلاقات بينهم وبين زملائهم ، ومع أفراد أسرتهم ، وواجباتهم نحوهم

دور المعلم في إدارة الفصل :
يمكن تصنيف دور المعلم في إدارةالفصل حسب ما ذكر كلثبون ( 1989م ص ص 119 – 122 ) على النحو التالي :

1. التفوق الجسماني : يعتبر شيئاً أسـاسيّاً أو مهمّاً ، وتاريخ التدريس يدل على تدخل التفوق الجسماني الذي كان باستمرار أسلوباً أساسيّاً في الضبط ، وفي بداية القرن التاسع عشر الميلادي كانت المدارس عراكاً بين المديرين والطلاب ، من أجل إظهار من ستكون له السلطة ، وقلت أهمية هذا الأسلوب في المدارس الحديثة ، وإن كانت الأساس في الضبط لدى بعض المعلمين والطلبة .

2. السلطة الرسمية : نظام التعليم تقيده القوانينوالعادات والتنظيمات الحكومية ، وهذا التقييد أكسب المدرس ما يسمى بالسلطة الرسمية، والتي تستخدم بصورة واسعة وأساس في الضبط والإرشاد في وضع حد للطالب والمعلم من خلال فرض عقوبات رسمية عند مجاوزتهما الحدود ، وتمثل الواجبات الرسمية وتنظيم الفصل الدراسي والجداول المدرسية واختيار الكتب وعمليات التدريس جزءاً من سلطة المعلم .

3. السلطة العاطفية : تشير إلى العلاقـة الشخصية بين المعلم وطلابه ، والتيتتسم بالإيجابية وتدفـق العاطفـة ، وتشجع على التعرف على الحالة النفسية لـه فيقبل الطالب على تقليد المعلم واتباع إرشاداته ، ويصبح المعلم مثالاً أبويّاً محبوباً ،ومثل هذا النوع من السلطة قوي جدّاً في الصف الأول وتقل درجته مع ازدياد نضوج الطفل .

4. الحالة النفسية : أرقى من العلاقة العاطفية وإن كانت تقترب منها ، فالمعلم المتعمق في فهم الطلاب ودوافعهم ومشاكلهم لديه سلطة تجريبية عظيمة ، ومثل هذه الحكمة تستخدم لمساعدة الأطفال على النمو بأحسن ما لديهم من قدرات .

5. تفوق المعرفة : عندما يكون المعلم قويّاً بمعلوماته فإنه يمنح نفسه سلطة عظيمة ، فيصبح كالخبير في مجال عمله الذي يبحث عنه للحصول على إجابات دقيقة ،فيصبح محترماً بينهم ويملك السيطرة عليهم ، والمعلم الذي لا يعلم ويخطئ في تقديم المعلومات يفقدالاحترام ويواجه مشاكل ، ولهذا لا ينبغي أن يعرف كل شيء بل أن تكون من أبرز صفاته الجهد والرضا بالبحث عن الجواب الصحيح .

6. التفوق في العمليات الفكرية: الرغبة في البحث عن الإجابة يؤدي إلى النوع السادس من السلطة ، وهو التفوق فيالعمليات الفكرية الذي يتميز بما فيه من قدرة على التحليل والتركيب ، وإدراك العلاقات ، وتنظيم تسلسل الأفكار ، والقدرة على مواجهة المشكلات يوفر له نوعين من السلطة الإضافية في تفاعله مع الطلاب .

7. المهارة في العملية التربوية : الخبرة في طرق التدريس من أهم السلطات البارزة التي يمتلكها المعلم في التعبير عنقدرته المعرفية ، والمعلم الذي يسيطر على مهارات التدريس بدرجة عالية له كل السلطة داخل الفصل ، آخذين بعين الاعتبار مدى التباين بين المدرس الذي لا يشكو أبداً من النظام ، والمدرس الذي يفقد التحكم دائماً ولا يقوى على إدارة فصله ، والسلطة تفاعلبين المعلم والطلاب ، وهو تفاعل يستدعي أنماطاً متعددة من السلطة في آن واحد ،وبنسب مختلفة تعتمد في مجموعها على المدرس والطالب والموقف ، ,من هذا المنطلق فإن التطبيق يعتمد على مدى كفاءة أنواع خاصة من السلطة في مواقف محددة .

ويضيف الباحث في بعض التصنيفات لدور المعلم في إدارة الفصل ، والتي منها :

( أ ) سلطة المعلم في قيادة الفصل :
كما أن السلطة تفاعل بين المعلم وتلاميذه ، فالمعلم ميسر للتعليم ومدير للعملية التعليمية ، وهو في سبيل القيام بوظيفته يتفاعل مع تلاميذه ، فالتفاعل هو التأثير المتبادل أو المشترك بين الأفراد أو الجماعات ،ومنها تفاعل المعلم والتلميذ ، والتأثيرات المتبادلة أو المشتركة ، والمعلم فيتفاع له مع تلاميذه في المواقف المختلفة يدير عملية الاتصال ويوجهها .

( ب ) وظيفة الاتصال في إدارة الفصل :
الاتصال عملية اجتماعية ، ويقصد بها التأثير فيسلوك الآخرين من خلال التركيز على العناصر الرئيسية التالية :
المرسل : هوالمعلم ، وهو المصدر الأساسي للاتصال وهو الذي يقدم المعلومة للطلاب .

المستقبل : وهو الطالب الذي يستقبل ما سرد لـه المعلم ، ويتم التفاعل من خلال درجة تأثير مايقدمه المعلم في سلوك طلابه .

الرسالة : محتويات المنهج ( يقصد بها مجموعة المقررات الدراسية ) .

الوسيلة : قد تكون سمعية أو بصرية أو بغيرها ، من الحواسعن طريق استخدام الوسائل التعليمية .

رد الفعل " الاستجابة " : هو معرفة مدى تحقيق الأهداف التربوية بين المعلم وطلابه .

( ج ) فعالية الاتصال التربوي في إدارة الفصل :

حدد عبود وآخرون ( 1992م ، ص 206 ) بعض النقاط التالية :
- اتجاهـات المعلم ، وتتضمن نمو نفسه ، ونمو التلاميذ ، ونمو المنهج الدراسي .

- اختيار وسيـلة الاتصـال المناسبة حسب الموقف .

- طبيعة الرسالة ومحتوياتها لقدرات المستقبل يقصد بها القدرات الجسمية والعقلية .

- مستوى الدافع لدى المستقبل عالية أو متدنية .
__________________



الخلاصة :
إن هناك علاقة وثيقة بين مفهوم التعلم التعاوني ومفهوم تطويرإدارة الفصل ، تبرز طريقة وأسلوباً حديثاً في مجال تطوير أداء الطلاب الفعال ، منخلال الأداء المتميز من المعلمين في استخدام استراتيجيات التعلم التعاوني طريقة تدريب حديثة ، من أجل تطوير إدارة الفصل للممارسات التربوية الصحيحة ، في شكلمجموعات تعاونية داخل حجرة الفصل الدراسي ، وهذا يمارس باستخدام أدوات التعلـمالتعـاوني ، وهما ( التعاون ، الصراع ) شيئان متلازمان .
فكلما زاد اهتمام أعضاءالمجموعة في تحقيق أهداف مجموعتهم ، زاد اهتمامهم بعضهم ببعض ، ويترجم ذلك من خلال استخدام طريقة العصف الذهني
فإدارة الفصل الناجحة تحرص على إيجاد التفاعل مع الطلاب الذي يؤدي إلى المشاركة الإيجابية ، ويثير في الحصة جوّاً من الحيوية والنشاط ، وهو بدوره يحمل الطلاب على احترام معلمهم وتقبل إرشاداته ، فيقومونبو اجباتهم التعليمية ، وحسب ما يحققه أثر استخدام أسلوب التعلم التعاوني في تطويرإدارة الفصل . وذلك بقصد الوصول في نهاية المطاف إلى تحقيق الأهداف التربوية ،وبالتالي فقد تم تحقيق الهدف الأول من أهداف هذه الدراسة ، وذلك بالاستعراض النظريمن حيث تأصيل الأساليب والمعايير التربوية التي يستند إليها مفهوم التعلم التعاوني وإدارة الفصل .
__________________

إجراءات الدراسة

المقـدمة
اعتمد الباحث في إجراءات الدراسةالميدانية للمقارنة بين المجموعتين : التجريبية والضابطة ، المنهج شبه التجريبي ،مع مراعاة محاولة ضبط بعض المتغيرات الدخيلة التي قد تؤثر على نتائج التجربة ، حيثتم إجراء اختبار قبلي لمعرفة مستوى التحصيل للمجموعتين ، لم تكن هنـاك فروق ذاتدلالـة إحصائيـة فيمـا بين المجمـوعتين ( التجريبية ، والضابطة ) وكذلك مراعاةتجانس المجموعتين من حيث المستوى التحصيلي باعتبار أن أغلبية طلاب المجموعتين هم منالمدرسة نفسها ، وقد نجحوا من الصف السادس إلى الصف الأول المتوسط بمدرسة النصرالأهلية ، وبمراجعة نتائج طلاب المجموعتين وجد هناك تشابه كبير في المستوى التحصيليلهما ، وأما من حيث العمر الزمني فمعظم الطلاب تتراوح أعمارهم ما بين 12-13 عاماً ،أما الناحية الاجتماعية والاقتصادية فتعتــبر متشابهة إلى حد كبير ، باعتبارهامدرسة أهلية ، ويدفع أولياء أمور طلاب المجموعتين الرسوم الدراسية المقررة لهذهالمرحلة .

عينة الدراسة :
اقتصرت الدراسة على عدد من طلاب الصف الأولالمتوسط الفرقة (2) (20) طالباً كمجموعة تجريبية ، وعدد آخر من طلاب الصف الأولالمتوسط الفرقة (1) كمجموعة ضابطة ، وبلغ (20) طالباً كعينة قصدية لهذه الدراسة .

منهج الدراسة :
حدد الباحث منهجين لهذه الدراسة ، وذلك على النحوالتالي :
( أ ) استخدم الباحث المنهج الوصفي للإجابة عن الهدف الأول للدارسةنظريّاً من خلال تأصيل الأساليب والمعايير التربوية التي يستند إليها مفهوم التعلمالتعاوني وإدارة الفصل نظريّاً ، وذلك حسب ما تم استعراضه في الإطار النظري منالدراسة .
( ب ) المنهج شبه التجريبي : حدد الباحث معرفة أثر استخدام التعلمالتعاوني لإدارة فصل في تحصيل الطلاب الدراسي كدراسة شبه تجريبية ، توضح درجةالفروق ذات الدلالة الإحصائية التي تعزي للمتغيرات التالية ، وهي المقررات الدراسية : العلوم ، واللغة الإنجليزية ، والتاريخ والجغرافيا ، والإملاء ، والقواعد . منخلال تحليل نتائج طلاب المجموعتين ( التجريبية والضابطة ) بناءً على الاختباراتالأسبوعية التي قام بإجرائها معلمو المقررات بالنسبة للمجموعتين ،ومعرفة درجـةالاختـلاف للفصل الدراسي كمجمـوعتين ( التجريبية والضابطة ) من حيث استخدام أسلوبالتعلم التعاوني لرفع إنتاجية التحصيل الدراسي لدى المجموعة التجريبية ، ومقارنةنتيجة طلاب المجموعة الضابطة التي تمارس أسلوب التعليم التقليدي في دراسة المقرراتالمختارة نفسها في هذه التجربة ، ومن المعلمين أنفسهم الذين قاموا بالتدريس ،وإجراء الاختبارات اللازمة في المقررات نفسها للمجموعة الضابطة .

الإجراءاتالتطبيقية لهذه الدراسة :
مرت الدراسة حسب المراحل التالية :

1. مرحلةالتهيئة والإعداد التي اشتملت على :

( أ ) مرحـلة تدريب المعلمـين : ( انظرملحق رقم 1 ) الذي يوضح الخطوات المتبعة في إعداد وتدريب المعلمين لهذه التجربة .

( ب ) تهيئة بيئة وإعـداد أدوات للتعلم التعاوني .

2. مرحلة التطبيق التيسارت على النحو التالي :

( أ ) الأسبوع الأول : مرحلة تطبيق التجربة وبالتحديدفي 26/12/1420هـ

( ب ) الأسبوع الثاني والثالث : مرحلة متابعة التجربة .

( ج ) الأسبوع الرابع : مرحلة تقويم التجربة التي انتهت في يوم 25/1/1421هـ

الأساليب الإحصائية المستخدمة في هذه الدراسة :
بعد رصد الدرجات التحصيليةللمقررات الدراسية المحددة في هذه الدراسة والتي حصل عليها طلاب المجموعتين ،التجريبية والضابطة ، وعـددهم (40) طالباً ، على مدار فترة تطبيق التجربة والتيحددت في الإجراءات التطبيقية لهذه الدراسة، تم إدخالها بالحاسب الآلي من قبل الباحث، ثم استخدام الأساليب الإحصائيــة التي توفـــرها مجمـــوعة البرامج الإحصائيةللعلوم الاجتماعية ( SPSS ) بجامعة أم القرى وهذه الأساليب هي :

1. المتوسطاتالحسابية والانحراف المعياري لكل مقرر دراسي . لمعرفة درجة الاختلاف بين المجموعتين : التجريبية والضابطة تبعاً للدرجات التحصيلية للطلاب أنفسهم .

2. اختبار ( ت ) ، لإظهار الفـروق ذات الـدلالة الإحصائية بين المجموعتين : التجريبية والضابطة ،حسب متغيرات المقررات الدراسية للطلاب أنفسهم .
__________________







خلاصة نتائج الدراسة

بناء على الاستعراض النظري فقد تم تحقيق الهدفالأول من هذه الدراسة ، من حيث تأصيل الأساليب والمعايير التربوية التي يستند إليهامفهوم استخدام أسلوب التعلم التعاوني في إدارة الفصل ، من أجل رفع التحصيل الدراسيمن خلال ما تم توضيحه في الإطار النظري لهذه الدراسة .
وبناء على تحليل نتائج الدراسة شبه التجريبي في تحقيق الهدف الثاني من خلال تطبيق التجربة ، ولتحقيق هذاالهدف وضع الباحث ستة أسئلة بحثية تتعلق بالمقررات الدراسية المختارة لهذه التجربةوالمحددة في المقررات التالية : العلوم ، واللغة الإنجليزية ، والتاريخ ،والجغرافيـا ، والإملاء ، والقواعد ، ومن هنا أكدت نتائج الدراسة أن هناك فروقاًذات دلالة إحصائية تعني تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة من خلال استخدام معلمي المقررات لأسلوب التعلم التعاوني في طريقة إدارة الفصل ، الذي يعتبرمن المواضيع الجديدة التي بدأ الاهتمام بها من قبل رواد التربية لما تحققه من انعكاسات إيجابية على العملية التربوية بشكل عام .
وبالتالـي يـمكن الإجابـــة عـن السؤال الرئيسي :
ما أثر استخدام أسلوب التعلم التعاوني لإدارة الفصل فيتحصيل الطلاب المدرسي ؟
فقد أثبتت الدراسة الحالية أن هناك أثراً واضحاًلممارسة التعليم التعاوني والمطبق فعلاً في التجربة التي نفذت بمدرسة النصر الأهلية بمحافظة جدة التعليمية على طلاب الصف الأول المتوسط 1 ، 2 كمجموعتين : تجريبيةوضابطة ، حيث أظهرت نتائج الدارسة أن هناك أثراً واضحاً بين المجموعتين من حيث وجودفروق واضحة في المستوى العام للطلاب وإنتاجيتهم الدراسية ، وروح المشاركة والتعاون، وقد انعكس استخدام هذه الطريقة على تطوير أداء الفصل وإدارته من قبل معلميالمقررات .
فكان الاختلاف واضحاً بين الأسلوب التقليدي الممارس من قبل المعلمينأنفسهم للمجموعة الضابطة ، وأسلوب التعلم التعاوني للمجموعة التجريبية ، من حيثشعور الطلاب بالرضا والمشاركة والتنافس الجماعي فيما بينهم ، وانقضاء وقت الحصةبدون الشعور بجو الملل أو الرغبة في إنهاء وقتها ، بعكس الشعور الذي ظهر علىالمجموعة الضابطة تماماً حسب ملاحظات معلمي المواد أنفسهم .
وبناء على نتائجالدراسة فإنه يمكن الوصول إلى التوصيات التالية التي من شأنها تحسين وتطوير أسلوبالتعلم التعاوني في مدارس التعليم العام ، وربطه بالأداء المتميز من قبل المعلمينفي أداء وتطوير إدارة الفصل . وذلك على النحو التالي :
التوصيات :

(1) اقتراح تصميم فكرة أسلوب التعلم التعاوني في مجال العمل التربوي ، وإعطاء المعلمينالمزيد من آلية التدريب لهذا الأسلوب في قيادة الصف الدراسي .

(2) الاختيارالأفضل لنوعية المعلمين والمدارس التي ترغب في تطبيق التجربة ، دون فرض التجربة ،لأن نجاح التجربة يعود على تقبل المستفيدين منها .

(3) تشجيع مديري المدارس حولفكرة تطبيق مفهوم التعلم التعاوني في مدارسهم ، من خلال عقد ندوات توضح هذهالتجـربة ، والفوائد المستفادة منها في رفع العملية التعليمية .

(4) إعادةتطبيق هذه التجربة على العديد من مدارس المنطقة والمناطق الأخرى في المملكة ،لمعرفة الجدوى العلمية من استمرارها

(5) محاولة ربط المنـزل في أثناء تطبيقالتجربة ، وإعطاء أولياء الأمور فكرة توضيحية لمعرفة درجة الفروق عند أبنائهم ،وطريقة تعاملهم مع المقررات الدراسية في أثناء تطبيق التجربة ، ونوعية المشاركاتالإيجابية لأبنائهم الطلاب .

(6) إمكان تطبيق التجربة لبعض المقررات التي يجدفيها مديرو المدارس ضعفاً مستوى الطلاب التحصيلي لهذه المقررات ، وذلك باستخدامأسلوب التعلم التعاوني في تدريسها .
(7)
إجراء المزيد من الدراسات البحثية حولمفهوم أسلوب التعلم التعاوني في تطوير إدارة الفصل ، وتطوير هذا المفهوم إلى تطويرالمفهوم في الإدارة المدرسية ، ومن ثم الإدارة التعليمية ، وانعكاسها على الإدارةالتربوية بشكل عام .
__________________


ملحق رقم (1)

المرحلة الأولى : مرحلة تدريب المعلمين على التجربة
قبل تطبيق التجربة تم اختيار عينة عشوائية من المعلمين بالمدرسة في إعطائهم فكرة توضيحية عن التجربة قبل البدء بالتجربة مع بداية الأسبوع الأول من عودة المعلمين من إجازة عطلة موسم الحج لعام 1420هـ من حيث النقاط التالية :

المرحلة الأولى :
1. طريقة توزيع الطلاب داخل الفصل :
- توزيع الطلاب حسب الفروق الفردية ( ممتاز ، جيد جداً ، جيد ،..الخ ).
- اختيار قائد أو منسق لكل مجموعة .. يتغير المنسق في اللقاءات القادمة .
- ألا يزيد عدد المجموعة الواحدة عن خمسة طلاب .
- أن يكون شكل المجموعات على شكل دائري .

المرحلة الثانية :
2. طريقة توزيع إدارة وقت الحصة :
- تعطى عشرة دقائق للعصف الذهني لكل مجموعة حسب موضوع الدرس.
- تعطى عشرة دقائق لاستعراض الأفكار الرئيسية المستنبطة من المجموعات من خلال تعليق رؤساء المجموعات حول ما توصلت إليه كل مجموعة من أفكار ، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم التكرار لهذه الأفكار الجديدة لموضوع الدرس من قبل المجموعات الأخرى .
- تسجيل هذه الأفكار على السبورة من قبل منسق كل مجموعة أو من قبل المعلم نفسه .

المرحلة الثالثة :
3. دور المعلم في هذه المرحلة :
- يعطى عشرون دقيقة من زمن الحصة للمعلم في إبراز النقاط التوضيحية لموضوع الدرس وإعطاء أمثلة توضيحية حسب الشرح المطلوب نقله إلى الطلاب من خلال النقاط التي لم يبرزها الطلاب أثناء استعراض الأفكار الرئيسية للدرس والإشادة للمجموعات التي حققت أقصى توضيح لموضوع الدرس .
- الإعداد المسبق الجيد من قبل المعلم من خلال تجاربه مع الطلاب في العصف الذهني والاستعداد المبكر في الإجابة والتوضيح لنقاط يتوقع المعلم استثارتها من قبل الطلاب أنفسهم .

المرحلة الرابعة :
4. دور التقويم والمراجعة :
- تعطى الجزء المتبقي من زمن الحصة للمناقشة والحوار حول الأفكار المستنبطة من المجموعات وحسب ما ورد في شرح المعلم لموضوع الدرس واستثارة الطلاب في داخل المجموعات حول بعض التساؤلات والتعليقات المتعلقة بموضوع الدرس لم تكن واضحة في أذهانهم داخل المجموعات الصغيرة أثناء الجولة الأولى من زمن الحصة وحسب ما ورد من إضافات أو توضيحات من قبل المعلم نفسه ، وهذه الملاحظة يكون المعلم مسئولاً عنها أثناء ملاحظته لكل مجموعة وتسجيل النقاط الإيجابية والسلبية أثناء قيادة الطلاب



المــراجــع


1. الدايل ، عبد الرحمن ( 1408هـ ) ، " الإدارة المدرسيةمفهومها ودورها في العملية التعليمية والتربوية " ، مجلة التوثيق التربوي ، العدد 29 ، الرياض : وزارة المعارف .
2. الرائقي ، عبد اللطيف ( 1421هـ ) ، " بيئةالصف في مقررات العلوم بالمرحلة الثانوية كما يدركها المعلمون والتلاميذ وعلاقة ذلكبالتحصيل الدراسي " ، جامعة أم القرى ، مركز البحوث التربوية والنفسية .
3. الشاكري ، صالح ( 1413هـ ) ، " واقع إدارة الفصل الدراسي بالمرحلة الابتدائيةبمنطقة مكة المكرمة التعليمية " ، رسالة ماجستير غير منشورة ، جامعة أم القرى .
4. المصري ، محمد حسن ( 1420هـ ) ، " مهارات التفكير الإبداعي العصف الفكريأنموذج " ، اللقاء السنوي الخامس للتعليم الأهلي ، جـدة : وزارة المعارف ، الإدارةالعامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة .
5. جروان ، فتحي ( 1999م ) ، " تعليمالتفكير " ( مفاهيم وتطبيقات ) دار الكتاب الجامعي ، الإمارات العربية المتحدة : العيـن .
6. جونسون ديفيد ، وآخرون ( 1995م ) ، " التعليم التعاوني " ، ترجمةمدارس الظهران الأهلية ، المملكة العربية السعودية
7. حجي ، أحمد ( 2000م ) ، " إدارة بيئة التعليم والتعلم " ( النظرية والممارسة داخل الفصل الدراسي ) ، دارالفكر العربي ، جمهورية مصر العربية .
8. حمدان ، زياد ( 1404هـ ) ، " التعليمالصيفي ، تحفيزه وإدارته وقياسه " ، تهامـة ، جـدة .
9. عبود ، عبد الغني ( 1995م ) ، " الإدارة المدرسية الابتدائية " ، مكتبة النهضة المصرية ، القاهرة .
10. عبود ، عبد الغني ، وآخرون ( 1992م ) ،" الإدارة المدرسية الابتدائية " ،مكتبة النهضة المصرية ، القاهرة .
11. كلاثبون ، توماس (1989م ) ، " السلطةالتربوية للمدرس " ، ترجمة : نضال البسام ، مجلة التربية ، العدد الرابع ، الكويت .
12. مجلس القوى العاملة ، ( 1416هـ ) ، " التعليم التعاوني ، المفـاهيموالتطبيقات " الرياض .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://awadmohi.ahlamountada.com
 
القواعد المتبعة في جلسات العصف الذهني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عوض محيى الدين ابراهيم حنفى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: